call of duty warzone
call of duty warzone

هل بالإمكان إعتبار Call Of Duty: Warzone طور الباتل رويال الأفضل على الإطلاق؟

أخيرا تم إطلاق طور الباتل رويال الجديد الخاص بلعبة Call Of Duty : Moderne Warfare ليحمل رسميا اسم Warzone ، و بعد كل الإشاعات و التسريبات التي انتشرت بخصوص هذا الطور في الآونة الأخيرة، بتنا نملك الان الخبر اليقين، و سنشارك معكم تجربتنا و رؤيتنا تجاه هذا الطور الجديد.

في البداية لقد شهد طور Warzone شعبية كبيرة رغم مرور أيام قليلة فقط على إطلاقها ، فحسب التغريدة التي نشرها الحساب الرسمي للعبة COD  على تويتر ، وصل عدد لاعبي Warzone  إلى 6 ملايين لاعب في أول 24 ساعة فقط. و ترجع هذه الانطلاقة القوية بشكل أساسي إلى توفر اللعبة بشكل مجاني  دون الحاجة لامتلاك لعبة Moderne Warfare مع الإعلان المفاجئ للطور طبعًا الذي أشعل نار الفضول في نفوس اللاعبين لمعرفة ماهية Warzone.

إذا كنت تمتلك اللعبة مسبقأ فحينها سيتوجب عليك تحميل ما بين 15 إلى 22 غيغابايت اضافية خاصة بهذا الطور ، اما ذا كنت لا تملك اللعبة الكاملة او هي موجودة عندك لكن غير محملة مسبقأ، فحينا سيكون عليك تحميل هذا الطور بحجم ما بين 80 و 100 غيغابايت.

طبعا هذا الحجم الأخير مبالغ فيه قليلا ، و يُرجع ذلك لكون طور Warzone يحتوي على ملفات و تعريفات مشتركة مع اللعبة الأم Moderne Warfare،

ونعتقد انه كان من الأفضل لو تم تخصيص نسخة منفردة تماما للعبة ، فهذا من ناحية من شأنه تقليص حجمها ، و من ناحية أخرى سيكون بإمكان المطورين تغيير التصاميم و الميكانيكيات التي تبدو حاليا شبيهة بلعبة Moderne Warfare لكي يكون بالتالي الطور مستقل الذات.

و كما هو الحال مع كل ألعاب الباتل رويال، سيتوجب عليك في Warzone البقاء على قيد الحياة لأطول فترة ممكنة حتى تكون آخر الناجين، و لكن ستوفر لك هذه اللعبة تجربة مثيرة و فريدة من نوعها ، فهي تحتوي على أكبر خريطة تم اعتمادها حتى الان، و سيتم النزال بين عدد هائل من اللاعبين يصل إلى 150 لاعبا،  لكن مما يمكن أن نعيب في هذا الطور أنه لا يوفر انسيابية في اختيار عدد اللاعبين، إذ يفرض عليك بالضرورة اللعب في فرق من ثلاثة أشخاص، و هذا حتما سيضيع على محبي اللعب الفردي أو الثنائي فرصة الاستمتاع بهذا الطور.

في هذا الغرض هنالك نقطة مهمّة لا بد أن نشير إليها ، وهي أنّ طور وور زون يعتمد على نوعين من الخوادم المشتركة : إمّا خوادم اللعبة أو أنّها إحدى اللاعبين هو مصدر الإستضافة، مع معدل Tick rate ضعيف بالمقارنة بألعاب أخرى… وهذا يعيد إحياء ذلك السؤال القديم: لماذا تواصل شركة Activision القيام بهذا الدمج بدلاً من إنشاء خوادم 100% للعبة … هل هي غير قادرة على تحمل تكاليف الخوادم أم أنّها جشعة …

لذلك إن كنت لا تملك جودة عالية وسرعة إتصال بالنت سريعة فإنك سوف تمر بتجربة متذبذة جدًّا…. فستواجه التأخر في الإستجابة…الموت المفاجئ… والكثير الكثير… وهذا ما أفسد علينا صراحة الوصول لشعور بالنشوة مع هذا الطور.

و عموما يتبنى طور Warzone نفس المبدأ الأساسي الذي تعتمد عليه كل ألعاب الباتل رويال الأخرى، إذ ستقفز من الطائرة لتحط في مكان ما على الخريطة، ثم تبدأ رحلة البحث عن الأسلحة و العتاد لصد باقي اللاعبين، مع انتشار غاز سام يقلص من منطقة اللعب تدريجيا ، ولكن رغم ذلك تختلف Warzone عن باقي الألعاب ببعض الإضافات و العناصر التي تضفي عليها رونقا خاصا، بعض النظر عن كونها بسيطة او فريدة…

فمثلا كل لاعب سيكون في يديه مسدس بشكل افتراضي لكي يحمي نفسه في الثواني الاولى من بداية المباراة الى حين ايجاد العتاد الافضل….. وهذا من شأنه أن يقلص من عشوائية الموت المفاجئ في بداية المبارة بسبب ان عدوا بجوارك حالفه الحظ ووجد سلاح وأنت لا… هذه اللمسة البسيطة من شأنها ان تضمن التوازن المؤقت.

أيضا عند النزول من الطائرة يمكنك فتح وغلق البراشوت متى تريد للتسريع من النزول و ضبط المسار الذي تريد الاتجاه اليه وطبعا اثناء ذلك يمكنك استعمال المسدس لقتل او ارباك اللاعبين الأخرين.

من جهة أخرى، تأتي خاصية إعادة الإحياء الجديدة على رأس هذه الإضافات ، ففي Warzone لن ينتهي اللعب تماما بمجرد موتك، بل ستتجه إلى منطقة أخرى يطلق عليها اسم Gulag  حيث يتم جمع اللاعبين الذين تم إقصاؤهم ليدخلوا في نزالات 1 ضد 1 بعتاد عشوائي محدد مسبقا، و إن كان النصر حليفك ستستطيع العودة للقتال في Warzone ، أما إن فشلت في نزالك، فستتبقى أمامك فرصة أخيرة بأن يعيدك أصدقاؤك إلى أرض المعركة بواسطةRedeploy Tokens   التي يستطيعون اقتناءها من إحدى محطات الشراء المنتشرة في كل أنحاء اللعبة، مقابل المال الذي يجنونه سواءا من خلال جمعه او اداء مهام جانبية تعرف بالعقود او الحصول على المال من جثث الاعداء.

و من ناحية أخرى تستطيع تجنب كل ذلك بشراء حزمة البقاء التي ستمكنك من التماثل إلى الشفاء قبل إقصائك تماما. طبعا يجدر بالذكر ان اللعبة توفر محطات شراء تحتوي على الكثير من الخيارات مثل شراء قناع غاز، اسقاط جوي لعتاد خاص، شراء الدروع، إلخ….. كل هذا مقابل المال.

و توفر اللعبة تطويرات أخرى مثل عدم اعتمادها على الحقائب و أنظمة التخزين المعقدة ، إذ بإمكانك حمل سلاحين مرة واحدة، بالإضافة إلى العديد من المعدات القتالية و التكتيكية التي ستمنحك الأفضلية خلال النزالات.

لا تتوقف المفاجآت عند هذا الحد ، إذ بإمكانك إيجاد العديد من الامتيازات وحيدة الاستعمال التي ستكون كفيلة بمنحك الأفضلية خلال نزالات Warzone ، مثل خاصية Dead Silence التي تمكنك من التحرك بهدوء أكبر و Recon Drone التي تستطيع بفضلها تحديد مكان أعدائك، بالإضافة إلى بعض الامتيازات الاخرى مثل الرادار و كذلك القذائف الجوية التي ستجعلك لا محالة أكثر فتكا بأعدائك .

يعني انه على عكس الطور المشابه Blackout  الذي جاء سابقا مع لعبة Call of Duty: Black Ops 4 سنة 2018، لم يكتفي الاستوديو في Warzone باحترام المعايير التقليدية ، بل حاول تقديم تصاميم و أفكار مبتكرة تخالف النظرة النمطية  السائدة للباتل رويال، وهذا شيء إيجابي، ويمكن القول بانك لن تواجه ذلك الشعور المألوف وتقول لنفسك رأيت هذا من قبل.

ما سيدعم تجربة Warzone و يزيد من غناها هو نظام الصحة و الدروع التي تعتمد عليه ، حيث لم يعد هنالك داع للقلق بخصوص مستوى صحتك أو عدم توفرك على الدروع  لحمايتك، كما هو الشأن بالنسبة للألعاب الأخرى مثل Apex و Fortnite و PUBG ، ففي Warzone  ستستطيع الحصول على الدروع بمنتهى البساطة و سيعاد تجديد صحتك بسرعة لتستمتع بتجربة لعب طويلة الأمد. و لأن لكل الفرق فرصا متساوية في البقاء، ستكون الأفضلية للاعبين الأذكى الذين سيستطيعون التعامل مع التحديات بالحنكة و العمل الجماعي لاستغلال كل ما تقدمه اللعبة من عناصر مساعدة، و سيكون ذلك كفيلا بنقل النزالات إلى مستوى آخر من الإثارة.

لا يقتصر الأمر على طور الباتل رويال فقط، بل تتوفر اللعبة على طور آخر يحمل اسم Plunder حيث ستتنافس فيه الفرق على جمع أكبر عدد ممكن من الأموال خلال مدة زمنية محددة، سواء بالبحث عنه في أنحاء الخريطة أو بقتل اللاعبين الاخرين و الاستيلاء على أموالهم، و تستطيع في هذا الطور العودة إلى الحياة تلقائيا لعدد غير محدود من المرات دون الحاجة إلى المرور بالـ Gulag .

و لكن رغم كل هاته الأفكار الواعدة التي تخالف النظرة النمطية السائدة في ألعاب الباتل رويال ، إلا أننا نطرح السؤال حول مدى قدرة لعبة Warzone على التكيف مع انتظارات اللاعبين و الحفاظ على مكانتها على المدى البعيد. فاعتمادها على الفوز كإغراء وحيد لا يكفي إطلاقا لشدنا نحو اللعبة، و لهذا إذا استمرت Warzone على نفس الوتيرة النمطية، فستفقد مكانتها سريعا لتصبح مجرد لعبة باتل رويال أخرى معرضة للنسيان ، خاصة في ظل التهديد الكبير الذي يطالها من ألعاب الباتل رويال الأكثر شعبية مثل Fortnite، Apex Legends  و PUBG.

إلا أنه اذا أمعنا النظر جيدا، سنجد أن قرار Activision بجعل لعبةWarzone مجانية  قد يوحي بقدر كبير من الثقة، و ليس من المستبعد أن يواصل  دعمها و تطويرها بشكل مستمر مثل اطلاق مواسم تحتوي على مكافات وتحديات وبطولات إلخ….

و صراحة مع كل ما يوفره طور Warzone من ميزات و عناصر مبتكرة و فريدة من نوعها، سيكون من الرائع أن نرى هذا العنوان الواعد و هو يتطور ليوفر لنا تجربة تدوم لأبعد مدى، ففي Warzone ستنتقل مرارا و تكرارا من تجربة إلى أخرى بطريقة تحبس الأنفاس، و ستدور في حلقة مثيرة حيث ستقاتل بكل طاقتك، و ستسعى للعودة إلى اللعب من خلال نزالات Gulag بعد أن يقضى عليك ، كما ستعمل جاهدا للحفاظ على فريقك بإعادة إحياء زملائك، و في أية لحظة قد تجد نفسك وحيدا في محاولة التسلل إلى بر الأمان و النجاة من قتال لم يسر على ما يرام. هذا الإيقاع السريع هو ما يتميز به طور Warzone فكل لحظة منه قد تكون حاسمة، و مع مزيد من الدعم المستمر قد يصبح بإمكانه التربع على عرش أفضل و أقوى ألعاب الباتل رويال.

error: Content is protected !!