العاب انشطة اطفال كورونا
العاب انشطة اطفال كورونا

دليل العاب الفيديو و أنشطة داخل المنزل لقضاء وقت ممتع مع الأطفال في أزمة كورونا:

كيف يجب أن تستغل هذه جائحة كورونا لتعزيز الرابط الأسري مع أطفالك؟

مع اجتياح فيروس كورونا العالم بأكمله تم فرض حالة طوارئ و حجر صحي مطول في معظم الدول، فتوقفت الأنشطة الاجتماعية و الاقتصادية لتتوقف معها وتيرة الحياة اليومية التي اعتدنا أن نعيشها، و اضطررنا إلى البقاء في منازلنا لنحد من انتشار فيروس كورونا و نحمي أنفسنا و عائلاتنا منه. مع كل ذلك من الطبيعي أن تتأثر صحتنا النفسية، إذ ليس من السهل علينا التأقلم مع هذه الحياة الجديدة بغض النظر عن أعمارنا، و لكن تبقى حصة الأطفال من ذلك القلق النفسي مضاعفة، فمن الصعب عليهم إدراك الوضع الحالي، الشيء الذي يضع الأولياء أمام حتمية البحث عن أنشطة داخل المنزل ليجددوا بها علاقتهم مع الأطفال و يعيدوا إنعاش نفسيتهم.

حتى نختصر عليك عناء البحث، قمنا بإعداد قائمة من الألعاب و الأنشطة الترفيهية و التعليمية التي يمكنك ممارستها مع أبنائك حسب فئتهم العمرية حتى تمضي هذه الفترة بسلام و يعود الأطفال إلى حيويتهم المعتادة.

أنشطة حركية:

بقاء الأطفال داخل المنزل لا يعني الخمول و التوقف عن الحركة تماما، فحينها قد تظهر عليهم بعض الأعراض المرضية الأخرى التي هم في غنى عنها، لذلك يفضل أن يقوم الأولياء بإدماج أطفالهم في أنشطة حركية، و فيما يلي سنذكر بعض الأنشطة داخل المنزل التي يمكنك ممارستها مع أبنائك لتجديد حيويتهم:

أنشطة أطفال أقل من خمس سنوات:

في هذه الفئة العمرية قد تكون قدرة الأطفال على الحركة محدودة نوعا ما، لهذا يجب عليك أن تختار أنشطة داخل المنزل مناسبة لقدراتهم الجسدية التي لا زالت في طور النمو، و كمثال على تلك الأنشطة:

لعبة البحث : تستطيع أن تخبئ لعبة ما أو أي شيء آخر تراه مناسبا في مكان من المنزل، ثم تطلب من الأطفال إيجاده، و إن كان عمر الطفل يسمح بإدراك الوقت يمكنك أن تحدد مهلة زمنية معينة حتى تدفعه إلى بدل المزيد من الجهد و التحرك بسرعة أكبر عند البحث.

لعبة المطاردة: هذه إحدى الألعاب المفضلة عند الأطفال الصغار، و هي فرصة لينفسوا عن طاقتهم بكل حرية. فقط اختر غرفة ما أو أي مساحة مناسبة من المنزل ثم قم بالركض وراءهم، و احرص على قضائهم وقتا ممتعا بتركهم يفرون تارة و إمساكهم تارة أخرى.

أنشطة أطفال بين 6 و 12 سنة:

يكون أطفال هذه الفئة أكثر قابلية للتحرك بحرية، فقدراتهم الجسدية أكثر تطورا، كما أن طاقتهم تصل إلى أوجها عند هذا العمر، مما يترك المجال لممارسة الكثير من الأنشطة معهم، و نذكر من بينها:

لعبة السباق بالعقبات : كما يبين الاسم هذا النشاط عبارة عن سباق في أنحاء المنزل بين الأطفال بإشرافك أو بمشاركتك أيضا، مع إضافة العقبات من أجل مزيد من المرح، و لهذا الغرض تستطيع استعمال الأثاث المتوفر كالوسائد مثلا، و ربما تستعين بالطاولة كنفق يزحفون تحته كجزء من مسار السباق … الخيارات كثيرة فقط أطلق العنان لمخيلتك و ابتكر للأطفال مضمار سباق منزلي مميز.

أنشطة القفز : القفز هو أحد أهم أنشطة الأطفال الحركية، فهو يدفعهم إلى تحريك كل جزء من جسدهم، و تستطيع أن تحفزهم على ممارسته من خلال لعبة القفز على الحبل الاعتيادية مع عد القفزات في كل مرة و تشجيع الأطفال على تحطيم رقمهم القياسي أو التنافس فيما بينهم. بإمكانك أيضا أن ترسم خطوطا في الأرض أو تحددها بواسطة الشريط اللاصق أو فقط بوضع قطع من الملابس، ثم تطلب منهم القفز بينها أو إنجاز قفزة واحدة طويلة فوق أكبر عدد ممكن من الخطوط…

أنشطة الأطفال أكثر من 12 سنة:

هذه الفئة العمرية تضم الأطفال الذين وصلوا أو اقتربوا من سن المراهقة، لذلك أفضل ما تستطيع فعله هو إدماجهم في أنشطة البالغين الاعتيادية، و في هذه الحالة لن تجد أفضل من الأنشطة الرياضية التي نذكر من بينها:

الحركات الرياضية: بإمكانكم أن تنجزوا مع الأطفال بعض التمارين الرياضية على إيقاع موسيقاهم المفضلة، مع الاستعانة بشريط فيديو تدريبي للحركات الرياضية التسخينة، الأيروبيك أو الزومبا … و ربما فقط تتحركون بشكل عفوي، فالهدف الأساسي هو قضاء وقت ممتع.

الرياضات المصغرة: قد تتطلب ممارسة الرياضات الجماعية ككرة القدم و كرة السلة مساحة كبيرة ليست متاحة في هذه الفترة، و لكن لا مجال لأن تسمح لفيروس كورونا بقتل متعة أبنائك، و بإمكانك بكل بساطة إدخال تلك الرياضات إلى المنازل، فمثلا تقوم بوضع شبكة في مكان مرتفع ثم تتنافس معهم على بالتسديد فيها، و تستطيع تطوير اللعبة بالمرور أولا في أنحاء المنزل بأكمله و إنجاز بعض التحديات قبل الوصول إلى مرحلة التسديد. ضربات الجزاء في كرة القدم كذلك سهلة التنفيذ بالمنزل فقط تحتاج تحديد مرمى وهمي ليبدأ المرح، و تستطيع كذلك وضع بعض العوائق لمراوغة الكرة قبل تسديدها.

أنشطة معرفية و إبداعية:

فترة البقاء في المنزل هي الأنسب لتنمية قدرات الأطفال الفكرية و الإبداعية، لذلك يجب أن تستفيد منها لتمكينهم من قضاء وقت ممتع و مفيد في نفس الوقت، فإليك بعض الأنشطة داخل المنزل التي ستمكنك من تحقيق ذلك:

أنشطة أطفال أقل من خمس سنوات:

تعلم الأرقام: هذا العمر مثالي لتنمية القدرات الفكرية للطفل و إعداده للمرحلة الدراسية، و من الجيد أن تبدأ في تكوين إدراكه بالأرقام على الخصوص بمرحلة مبكرة حتى يسهل عليه فيما بعد تعلم القواعد الحسابية بسهولة. تستطيع مثلا أن تعلمه كل يوم رقما جديدا من خلال كتابته في ورقة مع مجموعة من الأرقام الأخرى و تطلب من الطفل إيجاده و وضع نفس العدد من الأزرار فوقه ( أو أي شيء آخر يسهل عده كحبات الأرز مثلا). بعد تعلم الأرقام سيكون مفيدا أن يبدأ باستيعاب ترتيبها من خلال لعبة تتبع النقاط التقليدية، حيث تقوم برسم شكل معبر باستعمال النقاط و تعطي لكل واحدة منها رقما، ثم يصل ابنك بينها بالترتيب حتى يكتمل الرسم.

الرسم الحر: لا شيء أحب للأطفال بهذا العمر من الخربشة بالألوان، فقط أعط طفلك أوراقا و بعض الأقلام أو الصباغة ثم اتركه ليبدع، و دورك هو مساعدته قليلا و التعبير عن إعجابك بفنه لتشجيعه أكثر.

أنشطة أطفال بين 6 و 12 سنة:

أحرف و كلمات: يبدأ الأطفال في هذه المرحلة بالتعلم في المدرسة و تكوين رصيد لغوي مهم، و هذه اللعبة هي من بين الأنشطة التي ستساعد في تثبيت تلك المعارف اللغوية، كل ما في الأمر أنك ستختار عددا من التصنيفات مثل أسماء الحيوانات، المأكولات، أعضاء الجسم، المدن، المهن … ثم تحددون حرفا معينا في كل مرة، و المطلوب هو إيجاد كلمة تبدأ بذلك الحرف بكل صنف. يمكن أن يتم لعبها باللغة العربية أو أي لغة أجنبية قد بدأ طفلك بتعلمها، و هي فرصة جيدة ليتمكن من استحضار مفرداته اللغوية و تعلم كلمات جديدة.

لعبة الأزياء: يمكنك استغلال أشياء بسيطة كالملابس لقضاء وقت جد ممتع في المنزل، فمثلا أترك الأطفال ليختاروا لك زيا متكاملا من الملابس المتوفرة لترتديه، و من يدري ربما سينجحون في إيجاد تناسق بين القطع لم تكن تعرف عنه من قبل. يمكنك أيضا أن تختار مسرحية صغيرة جاهزة أو تؤلفها مع الأطفال ثم تختارون من الملابس المتاحة أزياء مناسبة لتأدية أدوارها.

أنشطة الأطفال أكثر من 12 سنة:

القراءة: غالبا ما يتجه الأطفال في هذه المرحلة إلى الانعزال و قضاء وقت كبير أمام شاشات الهواتف و الحواسيب، فلماذا لا تستغل هذه الفرصة حتى تبعدهم عنها قليلا و تعيد ترسيخ ثقافة القراءة لديهم. يمكنكم أن تقوموا باختيار رواية ممتعة لقراءتها كل أسبوع ، و عند الانتهاء تناقشونها معا و تترك لهم المجال لإبداء رأيهم، و ربما تكون هذه البداية ليدخلوا مجال التأليف بتخيل أحداث بديلة أو الدمج بين عوالم روايات متعددة. اخترنا الروايات بالضبط لأنها تكون أكثر متعة و ستشد الأطفال إليها كبداية، لكنك حر في اختيار كتب في أي مجال آخر ترى أنهم قد يهتمون به.

أنشطة الطبخ: المطبخ هو مكان مثالي لتقوية علاقتك بأبنائك، فليس هنالك ما هو أفضل من إشراكهم معك أثناء تحضير الوجبات و تعليمهم مهارة جديدة ستنفعهم حتما. و ربما تكون هذه كذلك فرصة للتعرف على ثقافات جديدة من خلال تحضير وصفات المطابخ العالمية.

العاب الفيديو:

لا يمكن الحديث عن أنشطة داخل المنزل دون ذكر ألعاب الفيديو، فهي فرصة ذهبية لتقوية علاقة الأولياء بالأطفال، و تمثل أحد الأنشطة التي يحبها الكبار كما الصغار.

العاب فيديو للأطفال أقل من خمس سنوات:

ليست كل الألعاب الالكترونية سيئة للأطفال كما يُشاع، بل العكس من ذلك تستطيع أن تكون مصدرا للتعلم خاصة في هذا السن المبكر، و بإمكانك أن تستعين بها لتنمية قدرات طفلك التواصلية و الإدراكية في قالب من المرح و المتعة. من بين الألعاب التي نقترح لهذا الغرض:

مدرسة المرح : هي لعبة جوال تعليمية مجانية باللغة العربية متوفرة على الاندرويد و iOS ، و قد تم اعتمادها في الكثير من رياض الأطفال لأنها مبنية على طرق مبتكرة لتمكينهم من اللعب و تعلم الحروف، الكلمات، الأرقام و الأشكال… و غير ذلك من المعارف المهمة للأطفال، مع إمكانية تحديد فئتهم العمرية لإظهار الأنشطة المناسبة لهم.

لمسة : و هي أيضا لعبة تعليمية، لكنها أكثر تفوقا بتوفيرها لواجهة مستخدم جد مبتكرة يسهل على الأطفال التفاعل معها. يمكن القول أن لمسة هي بمثابة قفزة نوعية في المحتوى التعليمي العربي، ذلك لأنها تضم عددا كبيرا من الأنشطة الممتعة التي تتراوح بين الألعاب التعليمية، القصص، الفيديوهات و غير ذلك الكثير من المحتويات التعليمية و الترفيهية المعدة بعناية. التطبيق  متوفر على أندرويد و iOS ، و لكنه يتطلب اشتراكا شهريا أو سنويا للوصول إلى المحتوى الكامل.

العاب فيديو للأطفال بين 6 و 12 سنة:

ربما أطفال هذه الفئة يتابعون بالفعل دروسهم عبر الانترنت كل يوم، لذلك سنبتعد قليلا عن الألعاب التعليمية و سنقترح بعض الألعاب التي تترك لهم المجال للاستمتاع، و من بينها:

Overcooked 2 : هي لعبة تعاونية مناسبة للممارسة مع الأطفال، حيث ستلعبون دور مجموعة من الطهاة الذين يجب أن يحضروا الوجبات في الوقت المحدد حتى يدافعوا عن مدينة البصل من هجوم زومبي الخبز. أجل إنها سخيفة بالفعل لكن هنا تكمن كل المتعة، فذلك ما سيخلق في منزلك جوا من المرح و القليل من الفوضى المسلية، خاصة عندما يكون الوقت على وشك النفاذ و تبدؤون تبادل المواد و الوصفات بإلقائها من بعيد لتنتهوا بسرعة.

و الجميل في الأمر أنك تستطيع لعبها مهما كان الجهاز الذي تملكه فهي متوفرة على الحواسيب الشخصية، نينتيندو، بلايستيشن 4 و إكس بوكس وان.

King Of Opera : هي لعبة جوال ممتعة للغاية تستطيع ممارستها مع أطفالك باستعمال شاشة واحدة، و يتم لعبها في حدود أربعة لاعبين يمثلون أربعة مغنيي أوبرا و يسعى كل واحد منهم لأن يتم تسليط الضوء عليه لربح المزيد من النقاط، في حين يحاول الآخرون تنحيته و سرقة الأضواء منه. رغم بساطتها إلا أنك ستقضي فيها رفقة الأطفال لحظات جميلة من المرح. و هي متوفرة على أندرويد و iOS .

العاب فيديو للأطفال أكثر من 12 سنة:

في هذه المرحلة يكون الأطفال معتادين على ألعاب الفيديو الأكثر صعوبة و تعقيدا، و من الممكن أن تستمتع معهم أنت أيضا بشكل كامل، لذلك سنقترح عليك:

ألعاب محاكاة الرياضات: ألعاب هذا الصنف كثيرة و كلها ممتعة و تستحق التجربة، و ليس هناك أفضلية لإحداها دون الأخرى فأغلبها تكون مناسبة كنشاط عائلي داخل المنزل، و يبقى الاختيار عائدا لكم حسب الرياضة التي تفضلون. فهناك مثلا سلسلة ألعاب FIFA لكرة القدم،  سلسلة NBA  أو NHL  لكرة السلة و Real Racing  لمحاكاة سباق السيارات…. أما إن كنت تريد شيئا مختلفا نوعا ما فعليك بلعبة Rocket League  حيث تجري مباريات كرة القدم بين فريقين متكونين من السيارات. هذه الألعاب متوفرة على كل أجهزة اللعب فاختر أيها تناسبك و ابدأ المرح فورا.

ستتمكن بفضل كل هذه الأنشطة التي ذكرنا من الاستفادة إلى أقصى حد من الحجر الصحي و تحويله من مصدر للقلق إلى أيام لا تنسى من المرح و الفائدة، و لا تنس أن هذه الفترة هي فرصة لتوطيد علاقتك بالأطفال لذلك استغل كل لحظة منها و لا تقلق بخصوص الفوضى التي سيسببونها فربما قد لا تسنح لك هذه الفرصة فيما بعد مع كثرة الانشغالات اليومية.

error: Content is protected !!