إنتل تستخدم تكنولوجيا تعلم الآلة لترفع من واقعية GTA V إلى أقصى المستويات
إنتل تستخدم تكنولوجيا تعلم الآلة لترفع من واقعية GTA V إلى أقصى المستويات

إنتل تستخدم تكنولوجيا تعلم الآلة لترفع من واقعية GTA V إلى أقصى المستويات

لعبة جي تي أي 5 ستكون أكثر واقعية بفضل تعلم الآلة من إنتل: 

أخبار الألعاب و التكنولوجيا تأخذنا اليوم إلى عالم الذكاء الاصطناعي مع استفادة لعبة GTA V من تكنولوجيا تعلم الآلة المتطورة التي استعملتها إنتل لتعزيز واقعية الصور باللعبة إلى أبعد الحدود.

من بين أكثر الجوانب إثارة للإعجاب في لعبة Grand Theft Auto V أو GTA V أنها تركز على نقل الحياة في لوس أنجلوس و جنوب كاليفورنيا بأكثر واقعية ممكنة، و الآن حسب ما يدور في وسط أخبار الألعاب و التكنولوجيا قد نكون مقبلين على مستوى آخر لم نعهده من الواقعية ، فبفضل مشروع تعلم الآلة الجديد الذي انبثق من مختبرات إنتل | Intel ستصبح جي تي أي 5 أكثر واقعية من أي وقت مضى فهذه التكنولوجيا المتطورة ستزيد من تعزيز واقعية الصورة أكثر من المستويات الاعتيادية .

تمكن العمليات التي أجراها نخبة من الباحثين على GTA V من جعل المرئيات باللعبة أشبه ما يكون بالصور التي قد تلتقطها من النافذة الأمامية لسيارتك، و حتى تحصل على أفضل مظهر عليك أن تراها من منظور متحرك لتنبهر من مدى واقعية الإضاءة و الرصيف و حتى انعكاس السيارات الذي سيعطيك شعورا بأنك تنظر إلى شارع حقيقي من خلف لوحة قيادة حقيقية مع أنها ليست سوى صور افتراضية  داخل لعبة جي تي أي V.

و قد أشار باحثوا إنتل في ورقتهم البحثية بأن مصدر الصور الواقعية هو قاعدة البيانات التي تمت تغذيتها من الشبكة لتعزيز الصور، و من أجل تبسيط الأمور يمكن القول بأنهم قد جمعوا مجموعة من البيانات لمشاهد تخص شوارع حقيقة مليئة بالتفاصيل ملتقطة من جوانب مختلفة، ثم تم استعمالها بطريقة شبيهة بما نراه في خاصية التجول ضمن خرائط جوجل و لكن بشكل أكثر سلاسة و تفاعلية لتتناسب مع لعبة الفيديو جي تي أي 5. 

و يضيف الباحثون الذين يعملون ضمن مختبرات Intel بأن التكنولوجيا المستعملة تتجاوز قدرات عمليات تعزيز واقعية الصور الأخرى نظرا لاعتمادهم على دمج المعلومات الهندسية من GTA V بنفسها،  و هذا ما منحهم قاعدة للعمل عليها فتلك المعلومات تتضمن بيانات متنوعة مثل المسافة بين الأجسام في اللعبة، زاوية الكاميرا و جودة البنية بما في ذلك لمعان السيارات.

و ليست هذه المرة الأولى التي يتم فيها استعمال الذكاء الاصطناعي بطريقة مشابهة، فربما قد صادفت من قبل فيديو أو لعبة استفادت من هذا النوع من تكنولوجيا تعلم الآلة، نظرا لتزايد انتشار استعمال الذكاء الاصطناعي لتعزيز الرسوميات إلى أقصى المستويات، كما أن إنتل ليست الشركة الوحيدة المهتمة به فكل الشركات الرائدة تسعى إلى أن تكون السباقة إلى اكتشاف استعمالات تعلم الآلة و الذكاء الاصطناعي في صناعة ألعاب الفيديو،  و لعل أبرز منافس هو شركة انفيديا | Nvidia التي تعمل على مشاريع تروم إلى تطوير رسوميات الألعاب القديمة من خلال ملء البكسلات المفقودة بها لإنتاج المزيد من التفاصيل و الوصول إلى أعلى دقة. 

إن كنت تظن بأن تكنولوجيا الألعاب و إمكانيات أجهزة اللعب قد وصلت إلى أقصى مستوى لها مع الجيل الجديد فأنت مخطئ حقا، و مشروع تعزيز واقعية الصور الذي طبقته إنتل على لعبة جي تي اي 5 هو خير دليل على ذلك ، فهو يبرهن لنا بأن الجانب البرمجي لا زال يملك الكثير في جعبته، و تعزيز واقعية GTA V بتكنولوجيا تعلم الآلة ما هو سوى البداية.

YouTube video