مراجعة لعبة ريتورنل حصرية كونسول بلايستيشن 5
مراجعة لعبة ريتورنل حصرية كونسول بلايستيشن 5

مراجعة Returnal على بلايستيشن 5

في آخر تغطيتنا لألعاب الفيديو وبالتحديد حصريات كونسول بلايستيشن 5 ، نقدم لكم اليوم مراجعة مراجعة لعبة ريتورنل على جهاز بلايستيشن 5.

كانت Returnal واحدة من حصريات بلايستيشن 5 الكبرى التي أعلنت عنها سوني حتى قبل إطلاق الكونسول، فهل تملك فعلا كل المقومات التي تجعل منها لعبة جيل جديد؟

لقد أطلق استوديو Housemarque العنان لإبداعه حتى يخرج إلى الوجود لعبة ريتيرنل – Returnal التي تمزج بين الرعب النفسي و الخيال العلمي مع حركيات من منظور الشخص الثالث، ليعطينا في النهاية لعبة بلايستيشن 5 – Playstation 5 تستحق أن نقول أنها من الجيل الجديد بكل ما ستقحمك فيه من تحديات و مواقف لا يمكن التنبؤ بها، و لكن ما تتميز به ريتورنل من صعوبة أدى إلى تضارب الآراء حولها بين مؤيد و معارض، و نحن هنا لنوضح كل الأمور المتعلقة بها حتى نساعدك على تبني موقف من كل ذلك.

أول ما يتوجب عليك معرفته عن ريتورنل هو أنها تنتمي إلى صنف ألعاب Roguelike ، ما يعني  أنها خالية تماما من أي نقاط حفظ، و عند كل موت ستجد نفسك مضطرا إلى إعادة المرحلة من الصفر فاقدا ساعات من التقدم مع كل ما قمت بتجميعه تقريبا من عناصر، و هكذا تكتسب اللعبة الصعوبة التي تكاد تكون شبيهة بصعوبة ألعابSouls ، مما يجعل من تختيمها إنجازا يستحق أن تفخر به، و لكنه يمثل في الوقت ذاته المصدر الأساسي للاختلاف حول ما إذا كانت لعبة سيئة أو جيدة، فالصبر و قدرة التحمل يختلفان من لاعب إلى آخر و هناك من يرى أن حلقة الموت و الحياة تلك ممتعة في حين يراها البعض مملة.

بغض النظر عن موقفك من صعوبة اللعبة من المؤكد أنّ Returnal ستحبس أنفاسك من أول لحظة، و سرعان ما ستكتشف أن ذلك التكرار جزء من القصة بحد ذاتها، فحينما تخرج الشخصية الرئيسية Selene من بقايا سفينتها الفضائية المحطمة ستبدأ في شق طريقها في الكوكب الغامض للبحث عن مصدر إشارة غامضة تدعى “الظل الأبيض”، و لكنها تتفاجأ بإيجاد جثتها مرفقة بتسجيلات صوتية لا تتذكر أنها قامت بتسجيلها، و مع شروعها في البحث عن إجابات عن كل ما يدور في بالها من أسئلة بخصوص التسجيلات و طبيعة ذلك الكوكب و السبب الذي يدفع الجميع إلى مهاجمتها سيبدأ اللغز بالانكشاف شيئا فشيئا لتقترب إلى الوصول إلى هدفها رغم وقوف الأعداء في طريقها، و في خضم كل ذلك ستتقاسم مع Selene  مشاعر الرعب و التشويق و تعيش معها التطور الذي يمس شخصيتها مع كل اكتشاف، كل هذا و أنت تنتقل من بيئة لعب إلى أخرى محاولا أن تتفادى الهجمات بكل سرعة حتى لا تسقط في الفخ و تعيد كل ما بدأته من الصفر.

لعبة ريتورنل الحصرية في بلايستيشن 5 هي حلقة زمنية مفرغة ستضطر إلى تكرارها مرارا و تكرارا،  و هذا ما قد يبدو من الوهلة الأولى لا يطاق أبدا، و لكن فكر استوديو Housemarque في ذلك و وجد حلا للتقليل من حدته بتغيير بعض معالم الكوكب و تموضع الأعداء و الوحوش الرئيسية في كل مرة تعود فيها إلى الحياة لتعيش مغامرة شبه جديدة، و لكن تبقى تلك التجربة غير سارة و ستسعى طوال اللعب إلى النجاة من الموت، و هذا لا يتحقق إلا إن كنت متأهبا دائما لأي هجوم مباغت محافظا على سرعة رد فعلك في أقصى مستوياتها.

ستقضي وقتك في ريتورنل بالمقام الأول و أنت تركض، تقفز و تتجول في الأنحاء محاولا تفادي هجومات الأعداء و القضاء عليهم بمختلف أنواع الأسلحة التي تتطور مع الوقت، طبعا إذا لم يحدث أي طارئ يدفعك إلى إعادة اللعب من البداية، و زيادة على الأسلحة ستقوم بتجميع العملات التي تنقسم لنوعين، أولهم اOblities  التي تختفي عند الموت، ثمEther  التي تحتفظ بها و تفيد في التخلص من بعض العناصر التي تؤثر على كفاءتك، و تتميز اللعبة ببعض الأنظمة الإضافية الأخرى كأن تكافئك بتحسينات عند قتلك ثلاثة أعداء دون التعرض لأي ضرر، كما ستجد أنواعا من الطفيليات الصغيرة التي تعلق بجسدك مقدمة ترقية صغيرة تتحول إلى تأثير سلبي مع الوقت، و لن تتخلص منها إلا إذا قمنا بإنهاء بعض المهام العشوائية كقتل عدد محدد من الأعداء أو التقاط قدر من العملات.

أما إن حدث و قتلت فعليك توديع أسلحتك و عملاتك التي تعبت في تجميعها كما ذكرنا سابقا، و هذا شيء عليك تقبله إذا قررت تجريب اللعبة نظرا لكون حلقة الموت و الحياة تلك مدمجة مع القصة، و لكن دعنا نتفق بأن القليل من التساهل لم يكن ليضر، ففي الألعاب الأخرى التي تنتمي لنفس فئة Roguelike  قد تجد بعض المساعدة لحفظ التقدم و لو قليلا، و لكن ريتيرنل خالية من ذلك تماما و ستتطلب منك قدرا  جد كبير من الالتزام و وقت فراغ شاسع و الأهم من ذلك شغفا لا نهائيا حتى تواصل لعبها دون ملل.

بعيدا عن ذلك حينما نتحدث عن ريتورنل باعتبارها إحدى حصريات بلايستيشن 5 من سوني فسنجد أنها تستعرض أفضل قدرات الجهاز، فوقت التحميل شبه منعدم، كما أنها مذهلة برسوميات و بيئات لعب متقنة مليئة بالتفاصيل التي لم نكن لنحلم برؤيتها في أجهزة الأجيال السابقة، و من الملاحظ أن اللعبة تعمل بسلاسة بمعدل 60 إطارا في الثانية دون أي أخطاء، و هذا أساسي للمعارك سريعة الوتيرة التي تكون فيها كل ثانية فارقة بين الحياة و الموت. الصوتيات بدورها لا خلل فيها، فهي تعتمد على تقنية الصوت ثلاثي الأبعاد من سوني لتدخلك في أجواء اللعب تضعك في لحظات من التوتر عند سماع صرخات أو صوت خطوات تقترب منك، و لكن بطبيعة الحال لن تستفيد من هذه الخاصية ما لم تكن تملك بالفعل سماعات رأس بجودة عالية تنقل لك التجربة كاملة.

و طبعا لن يكتمل حديثنا عن Returnal دون ذكر استفادتها من الخصائص الفريدة لذراع التحكم DualSense الخاصة بكونسول بلايستيشن 5 ، فبفضل المستشعرات التكيفية ستشعر بأنك حقا تتجول في ذلك الكوكب الغامض لأنها تحاكي بطريقة ساحرة كل شيء بدءا من قطرات المطر و ملمس الرمال بين يديك، وصولا إلى ارتداد السلاح الذي يختلف باختلاف نوعيته.