جي فورس ناو
جي فورس ناو

الحواسيب الضعيفة تتحدى أجهزة بلايستيشن 5 و اكس بوكس سيريس اكس بفضل تقنية جي فورس ناو

خدمة جي فورس ناو | GeForce Now الجديدة من إنفيديا | Nvidia هي خدمة سحابية ستوفر لك القدرة على لعب كل الألعاب الحديثة مهما كان جهازك ضعيفا ، ما يمنح الأجهزة باختلاف قدراتها ، إمكانية منافسة مثيلاتها الأحدث و المتخصصة في اللعب مثل بلايستيشن 5 و اكس بوكس سيريس اكس. سوف تقلب GeForce Now وازين اللعب بدون جدل ، فتقنية اللعب السحابية التي طرحتها Nvidia ستمكنك من تشغيل  و لعب أقوى الألعاب و أحدثها ، من دون أي شرط متعلق بقدرة الجهاز، كل ما يلزم هو اتصال جيد بالإنترنت،  يمكنك من ربط جهازك بجهاز لعب أقوى ، ثم استمتع بتجربة اللعب الخيالية.

ستكون الحواسيب الرخيصة العاملة بنظام Windows 10 كافية، كل ما يلزم هو أن تتوفر على الحد الأدنى من المواصفات المتمثل في:

  • نظام تشغيل Windows7 64-bit أو الإصدارات الأحدث
  • وحدة معالجة مركزية ثنائية النواة X86-64 بتردد 2.0 غيغاهرتز أو أكثر
  • ذاكرة نظام بسعة 4 غيغابايت
  • وحدة معالجة رسوميات (GPU) تدعم على الأقل DirectX 11.

ما يعني أن كل الأجهزة التي تم إصدارها في السنوات القليلة الماضية ستفي بالغرض ، إذ أنها جميعا تستطيع تشغيل نظام 64bit و العمل بوحدة الرسوميات DirectX11 ، ومن ناحية وحدة المعالجات الرسومية GPU فبطاقة الرسومات INTEL HD Graphics 2000 مدعومة. مع أن الألعاب في العادة تتطلب أكثر من ذلك، فمثلا الحد الأدنى من المواصفات التي تتطلبه لعبة الفيديو الجديدة Wolfenstein II : Colossus والتي يمكن تشغيلها عبر Geforce Now هو:

  • وحدة معالجة مركزية Intel Core i7-3770/AMD FX-8350  أو أفضل
  • ذاكرة نظام بسعة 8 جيجابايت
  • وحدة معالجة رسوميات Nvidia GTX 770 4GB/AMD Radeon R9 290 4GB  أو أفضل

و بالتالي من دون Geforce Now ستكون هناك فجوة كبيرة بين مواصفات الجهاز و متطلبات اللعبة. بالإضافة إلى أنك ستحتاج إلى 55 جيجابايت من ذاكرة التخزين لتثبيتها  مباشرة على جهازك و لعبها محليا ،و هذه مساحة جد كبيرة بالنسبة للأجهزة الضعيفة ، لكن مع تقنية اللعب السحابية سيتم تثبيتها عن بعد فلا تحتاج إلا إلى 70 ميجابايت لتنزيل و تثبيت برنامج جي فورس ناو على الحاسوب.

لا حاجة بعد الان إلى شراء الأجهزة باهضة الثمن:

أجهزة الكمبيوتر الشخصية التي تتصل عن بعد عبر جي فورس ناو أصبحت كافية لتشغيل أقوى الألعاب ذات الرسوميات العالية ، و بإضافتك لخدمة “اشتراك المؤسس” التي تقدر بـ 4.99 دولار للشهر ، ستتلقى دعم تقنية تتبع الأشعة | Ray Tracing ،و هذا شيء لم تكن قادرة على التعامل معه سوى وحدات معالجة الرسوميات الموجودة بأحدث و أغلى الأجهزة، و بالتالي، نظريا، بجهاز رخيص و اشتراك 4.99 دولار شهريا سيمكنك الحصول على تجربة لعب منافسة لتجربة مالكي أقوى الأجهزة ، و هو شيء مثير للغاية !  لكن هل هذا حقا صحيح تطبيقيا ؟

تم تجريب لعبة Wolfenston II التي ذكرنا سابقا باستعمال تقنية Geforce Now في كمبيوتر يشتغل بالجيل السابع من معالج INTEL ، هذا الجهاز جيد في معالجة الكلمات و تصفح الويب ، إلا أنه ضعيف في تشغيل ألعاب الفيديو ، لكنه مع تقنية اللعب السحابية قد أبدى تجاوبا مثيرا للاهتمام مع رسوميات اللعبة ، على الرغم من أن الاستجابة لا ترقى تماما لاستجابة الأجهزة ذات المواصفات العالية ، إلا أن تجربة اللعب لا تزال مثيرة بالنسبة لجهاز ضعيف.

من الامتيازات التي تقدمها هذه التقنية ، أنها تدعم أيضا أجهزة الـ MAC فإن كنت من مستعملي حواسيب Apple فقد بات بإمكانك تشغيل كل الألعاب التي كانت حكرا في ما سبق على الأجهزة العاملة بنظام Windows والأداء في الـ MAC أيضا مثير للإعجاب، على الرغم من أن الألعاب لا تدعمه أساسا، و إضافة لكل ذلك ، سوف تمكنك GeForce Now ذمن الحفاظ على بطارية الجهاز أثناء اللعب ، فأنت بلعبك في خوادم خارجية لن تستنزف الطاقة مثلما يحدث في لعبك محليا بجهاز متخصص في الألعاب، و هذا امتياز حقيقي ستقدمه هذه التقنية.

لكن بالنسبة لمحترفي اللعب ،هل يعني ذلك أنه ليس عليهم شراء أجهزة اللعب القوية بعد الان ؟ لا اظن ذلك ففي النهاية تبقى الأجهزة ذات المواصفات العالية الأفضل على الإطلاق ، فعند استعمالها أنت لا تحتاج الاشتراك الشهري أو القلق من مدى سرعة الأنترنت للتمتع بتجربة اللعب عالية الجودة . و إن كنت ممن يفضلون ألعاب سوني | SONY فلا أظن أن جي فورس ناو ستلبي احتياجاتك إذ من المستبعد أنها ستدعم ألعاب هذه الشركة،  فلا تتراجع إن كنت قد قررت مسبقا شراء أحد أجهزة بلايستيشن 5 | PlayStation 5 في المستقبل ، لكن لا شك أن على مايكروسوفت | Microsoft القلق بشأن إنفيديا التي اقتحمت و بقوة مجال ألعاب الفيديو فخدمة GeForce Now ستنافس من دون شك أجهزة اكس بوكس سيريس اكس | Xbox Series X .

error: Content is protected !!