الكاميرا الأمامية مخفية تحت الشاشة
الكاميرا الأمامية مخفية تحت الشاشة

تعرف على أحدث تقنية لإخفاء الكاميرا الأمامية للهواتف الذكية

“الحاجة أم الاختراع”. هذا العنوان هو الأمثل لمقال اليوم، فأثناء سعي مُصنعي الهواتف الذكية لتوفير أكبر مساحة للشاشة في واجهة الهاتف تم عمل الكثير من المحاولات، كان أولها النوتش “Notch” البشعة التي قدمتها إلينا Apple في هاتفها iPhone X ومن ثم تقليد باقي مصنعي الهواتف لهذه الصيحة مع اختلاف حجم النوتش ووظيفتها سواء كانت تحتوي على الكاميرا الأمامية فقط أو مجموعة أخرى من المستشعرات بجانبها.

في الحقيقة لم تكن هناك فائدة كبيرة من النوتش فكل ما فعلته هو إفساد مظهر الهاتف فما الفائدة من تقليل حجم الحافة العلوية من الشاشة لتعطيني بضعة مليمترات من كل جانب ليس لهم أي فائدة إلا إشعارك بالغرابة وإفساد تجربة المشاهدة عليك.

تبع صيحة النوتش محاولات أخرى للشركات لإخفاء الكاميرا وكان منها ابتكار سامسونج الغريب للـ Punch Hole Display والذي قدمته لنا في سلسلة S10 من هواتفها، وإتبعت بعض الشركات نهج أخر مثل وضع الكاميرات الأمامية على جزء متحرك لإدخال الكاميرا داخل جسم الهاتف مثل هاتف One Plus 7Pro و Xiaomi K20 Pro وAsus Zenfone 6.

ما يعيب هذه التقنية هو عدم اعتماديتها فالأجزاء المتحركة ليست مرغوبة في الهواتف الذكية لاحتمالية تلفها، بالإضافة إلى أن الهواتف التي تستخدم تلك التقنية ليست مقاومة للماء والغبار. إذن فكان لابد من حل أخر بعيداً عن إفساد مظهر الهاتف وبعيداً عن قلة الاعتمادية. والحل كان وضع الكاميرا أسفل شاشة الهاتف، ولكن كيف؟

التقنية الجديدة تستخدم طبقة رقيقة جداً من الزجاج توضع فوق الكاميرا مع تصميم جديد لطريقة عرض الالوان فوق الكاميرا للسماح بمرور الضوء وعرض المحتوى في حالة عدم استخدام الكاميرا.

تلك الطبقة الزجاجية لن تكون شفافة بالكامل فهي ستحتوي على Pixels هي الأخرى لعرض المحتوي، لذلك فالصور الملتقطة بالكاميرا ستكون مشوشة بعض الشيء. والحل الذي توصلت إليه الشركات هو زيادة دقة مستشعر الكاميرا لالتقاط أكبر قدر من التفاصيل والتغلب على مشكلة التشويش.

أعلنت Oppo منذ فترة في فيديو تشويقي قصير عن التقنية الجديدة، وتبعتها Xiaomi سريعاُ بالإعلان عن أنها تعمل على نفس التقنية، ولكن لم يتمكن أحد من معاينة التقنية الجديدة أو التعرف على طريقة عملها، ولكن Oppo فاجئت الجميع في مؤتمر MWC بالصين وأعلنت عن أول هاتف تجريبي يحتوي على كاميرا أسفل الشاشة، وسمحت للصحفيين بتجربة كاميرا الهاتف.

بالطبع التقنية لم تكن مكتملة، فالكاميرا كانت أسفل الشاشة ولكن الـ Pixels المحيطة بها لم تكن تعمل، فكان هناك إطار أسود بالحافة العلوية من الشاشة. هناك بعض العقبات أمام الانتهاء من تطوير التقنية الجديدة، وOppo صرحت أنها مازالت تعمل على إعادة هيكلة طبقة الزجاج المتواجدة فوق الكاميرا للتوصل إلى أمثل طريقة لعرض الألوان في هذه المنطقة.


شركة Samsung أعلنت في السابق أيضاً عن خطتها للتخلص نهائياً من الكاميرا الأمامية في هواتفها ووضعها أسفل الشاشة، ومن المتوقع ان نرى أول هواتف من Samsung بالتقنية الجديدة في بداية 2021، وهناك شائعات عن تخلص Apple من النوتش، وتقديم تصميم جديد كلياً لشاشة هواتفها ومن المتوقع إطلاق هذه الهواتف عام 2021.

إن صدقت هذه الشائعات فيمكن القول إن 2021 سيكون عام توديع النوتش والكاميرات المتحركة و Punch Hole Display.

بغض النظر عن العقبات التي تواجه الشركات فإنه من الجيد أن نرى تقنية جديدة تبدأ في النضوج، وكلما زاد حماس المستخدمين حولها كلما زادت سرعة ظهور التقنية الجديدة.

error: Content is protected !!